حياة وفن فريد الأطرش
برنامج تلفزيوني موسيقي
المدة الإجمالية:33 ساعة في 28 حلقة تلفزيونية

برنامج فريد الأطرش  فصل جديد من كتاب الأغاني الثاني الذي نسير فيه على نهج كتاب الأغاني الأول الذي أصدره أبو الفرج الأصفهاني في نهاية القرن العاشر الميلادي وأصبح فيما بعد الوثيقة الأساسية للغناء العربي القديم.
في كتابه ، سار الأصفهاني في محورين: توثيق حياة وفن أعلام الغناء العربي وتوثيق الأصوات المائة المختارة حتى زمانه . ونحن في كتاب الأغاني الثاني نسير على نهجه ، فبعد أن أصدرنا برنامجي عبد الوهاب مرآة عصره و أسمهان ، و المجموعة الأولى من برنامج نهج الأغاني ضمن سعينا لاختيار الأغاني المائة الأهم مما اختزنته الذاكرة العربية حتى نهاية القرن العشرين..بعد أن أصدرنا كل  هذا وأثناء وبعد ذلك ..كنا  نتابع توثيق ودراسة وتحليل حياة وفن السيدة أم كلثوم وسيد درويش و السنباطي و القصبجي وعبد الحليم حافظ  و الرحابنة والسيدة فيروز وفريد الأطرش ووديع الصافي ونور الهدى وسعاد محمد وأبي خليل القباني وعمر البطش وكميل شمبير وخميس الترنان وأحمد الوافي علي الدرويش ومحمد عبده وطلال المداح .. والقائمة طويلة..نوثق جميع ما كتب عنهم والأغاني التي قدموها والأفلام التي مثلوها ..مع جميع البيانات المتصلة بذلك .. نوثقها باستخدام الحاسوب أداة العصر ..في قواعد للبيانات متنوعة ومتكاملة ستشكل يوماً بنك المعلومات الموسيقية العربية..
ولما كان العمل يسير بالتوازي ..ويعد أن قدمنا المجموعة الأولى من نهج الأغاني ..وأتى  دور علم من أعلام الغناء العربي  ..فقد كان السؤال .. من من أعلام الغناء العربي نختار للفصل القادم من الكتاب..؟وهنا كانت إجابتان توافقتا بالصدفة..
الإجابة الأولى كانت من كتاب الأغاني فهناك حالة مماثلة.. لتوثيق موسيقيين من أسرة واحدة.. اسحاق الموصلي ووالده إبراهيم.. ومع أنهما إذاً من جيلين مختلفين فقد أتت أخبارهما متتالية في الكتاب.. ولعل الأصفهاني وجد في ذلك منطقاً يحكم الأشياء في تناقل الولد عن أبيه.. وهنا .. وباعتبار أننا قدمنا عبد الوهاب أولاً ثم أسمهان فقد كان من الطبيعي أن نتابع بعد أسمهان مع شقيقها وهما اللذين تعاصرا لمدة 24 عاماً من حياتهما متبعين في ذلك أسلوب كتاب الأغاني الذي نسير على نهجه.
الإجابة الثانية أتت من الجمهور، فمنذ أن بدأنا مع برنامج عبد الوهاب مرآة عصره .. وتابعنا مع أسمهان ونهج الأغاني ..كانت نسبة كبيرة من الرسائل الكثيرة التي وصلتنا ولا تزال ..تطالب ببرنامج عن فريد الأطرش ! وهكذا كان .. طبعاً هذه النسبة الكبيرة  من الرسائل لا تعني أن الأستاذ فريد الأطرش يحقق الإجماع فهناك من قد لا يتذوق فن الأستاذ فريد ..أو طبيعة صوته ..ولكن جمهور فريد الأطرش .. متعصب له .. متمسك به.. مبادر .. يطالب ..على عكس جماهير الكبار الآخرين ...يتوقعون البرامج عن من يحبون.. ولكنهم لا يصلون إلى درجة المطالبة..
من هنا فقد بني البرنامج واستناداً إلى قواعد البيانات الحاسوبية التي وثقت الأغاني والأفلام والمراجع الكاملة التي تخص الأستاذ فريد الأطرش  على عدد من المحاور التي يستند العرض إلى دراسة أثرها على امتداد الحلقات:
1-جوهر العلاقة بين الأستاذ فريد  وجمهوره  وهل أثرت هذه العلاقة في إبداع فريد الأطرش فوجهته نحو مسالك محددة؟
2- التكون والمنابع الفنية المتنوعة.
3- توثيق الحياة عبر الأغاني والأفلام.
4- أسمهان ودورها في النجاح ثم التعثر بعد رحيلها ثم الاستمرار في شخصية تلحينية وغنائية مستقلة .
5- التنافس مع الأستاذ عبد الوهاب ثم الأستاذ عبد الحليم لاحقاً ومراحل ذلك التنافس.
6- تنوع الأشكال الغنائية من موال وغناء شعبي وكوميدي واستعراض وأوبريت سينمائية..
7- تنوع الأشكال التمثيلية من دراما وكوميديا في السينما.
8- التلحين للآخرين: نور الهدى ، صباح، نازك ، وردة الجزائرية والسعي لتشكيل شخصيات تلحينية مستقلة لهن..
9- التأليف الموسيقي في المقدمات الأوركسترالية والمعزوفات الراقصة.
10-  الإبهار في عزف العود.
11- الخطوط التلحينية الشعبية مع بيرم التونسي والكبيرة مع مأمون الشناوي.
12- تأثير سامية جمال على مساراته الفنية ومحاولاته للتوفيق بين بطولتها المطلقة للأفلام  التي أنتجها وطموحاته الموسيقية.
13- الخط الإذاعي  مع القصائد.
14- خط الأفلام الواقعية.
15- الغناء الوطني.
16 - المرض.
17- السعي للتلحين لأم كلثوم.    
18- الفترة اللبنانية في أواخر حياته.
هذه المحاور تم التعامل معها في إطار زمني يتدرج منذ البدايات وحتى وفاته في أسلوب مشوق للمشاهد عبر تضاد هذه المحاور في بنية درامية  تستند إلى الوثائق الفنية التي أنتجها فريد الأطرش من أغان وأفلام وكذلك ما أنتجه معاصروه من كبار الفنانين إستناداً إلى بنك المعلومات الموسيقي الشامل الذي يتم بناؤه ضمن المشروع الأساس في كتاب الأغاني الثاني حيث تم تخزين جميع مراجع الموسيقى العربية في الحاسوب وكذلك أهم الأعمال الغنائية والسينمائية في قواعد للبيانات يتم استشارتها مباشرة أمام المشاهد.

صدر البرنامج في صورته التلفزيونية القابلة للبث على المحطات التلفزيونية في عام 1999 وعرض على أغلب المحطات التلفزيونية العربية التي كانت عاملة في ذلك الوقت ،
ستعلن المؤسسة قريباً عن موعد إصدار الفصل في كتاب الأغاني المخصص للأستاذ فريد الأطرش في صيغة مخصصة للمهتمين متضمنة نسخة للبرنامج التلفزيوني على شكل أقراص DVDs ، إضافة إلى كتاب يضم  الإطار التاريخي الذي أحاط بحياة وفن الأستاذ  فريد الأطرش و التفريغ الحرفي لنص البرنامج ، و شروحات كاملة لجميع الكلمات الرئيسية الواردة في النص ، مع جدول معلومات خاص بأغاني الأستاذ فريد الأطرش و كلماتها .
أطلب نسختك من البرنامج
 


حمّل مقطع فيديو من البرنامج.
شاهد مقطع فيديو من البرنامج.


ملخص الحلقات
  • الحلقة الأولى:

    تُخصص الحلقة الأولى دقائقها للبحث في طبيعة العلاقة الخاصة بين فريد الأطرش وبين جمهوره، في سعي للإحاطة بجوهر تلك العلاقة، فكيف تحققت؟ وهل أثرت في إبداع فريد الأطرش ووجهته نحو مسالك محددة، فأحس أنه مدين للجمهور بالاستمرار؟ ستُوثق الحلقة ما إذا روت أفلامه فعلاً واقع حياته الحزينة الواقعية، بين المرض والحرمان.


    استعراض ملخص الحلقات
القنوات التي عرض عليها البرنامج
  • دبي
  • سورية
  • المغربية الثانية
  • الأردن
  • عمان
  • البحرين
الجوائز التي حصدها البرنامج
  • تكريم مؤتمر ومهرجان الموسيقى العربية - القاهرة - 1999
  • تكريم مؤتمر ومهرجان الموسيقى العربية - القاهرة - 2008
  • جائزة الباسل للإنتاج الفكري - حلب - 1999
الصحافة التي تحدثت عن البرنامج
آراء الزوار
33 ساعة و 56 دقيقة و 2 ثانية في 28 حلقة متلفزة
عرض على 6 قناة وحصد 3 جائزة
يتوفر عنه 2 نص صحفي